الشركات الناشئة والعوامل المؤثرة بها – القسم الثالث: كيفية تحديد الفرص

إنَّ الشركات الناشئة تخلق فرص عمل ومنتجات جديدة، وهو متفق لذا فكلنا نحب عمل الشركات الناشئة ونعلم أن الكثيرين في العراق يعملون بجد لجعل الأفكار “تحدث” اي تتحول الى فعل على ارض الواقع، ومع قصص رواد الأعمال العراقيين التي تلهمنا كل يوم فإننا في الوقت نفسه نجد ان الامر في جميع أنحاء العالم وخاصة في العراق ليس سهلا على الإطلاق.

مقالاتنا عن الشركات الناشئة والعوامل المؤثرة بها هي سلسلة جديدة مكتوبة لأصحاب المشاريع الذين يتطلعون إلى بدء مشروع أو لأولئك الذين هم بالفعل في طور بناء واحد، سنلخص الموارد ونوفر مادة للتفكير على أمل أن نكون جزءًا من رحلة تعلم تخص الشركات الجديدة، نحن بعيدون عن معرفة جميع الإجابات ولكننا نعلم أن هذه السلسلة ستثير التفكير في جوانب مهمة من عملك وتساعد في تجنب العقبات التي تواجهونها، كما يسعدنا دائمًا معرفة أفكارك وتجاربك أيضًا، ومستوى تقدم عملك، ورأيك بخصوص الموضوع ما تجده مفيدًا أو ما قد تختلف معه ببساطة.

في مقالتنا الأخيرة حول الشركات الناشئة من الصفر ، نظرنا في كيفية عمل عقليات ريادة الأعمال وكيف يختلف التفكير الريادي عن التفكير الإداري، والان لقد حان الوقت لخلع قبعة التفكير المتشعب من رؤوسنا وتحديد الفرصة المناسبة فمثل الأفكار الجيدة قد تكون أفضل الفرص في معظم الأوقات هي تلك الأقل وضوحًا للناس، نعم قد يخبرك تحيزنا بعد فوات الأوان أن العديد من الأفكار التجارية تبدو واضحة في وقت لاحق ، ولكن الخروج بأفكار مستقبلية؟ هممم .. ربما ليس بهذه السهولة.

غالبًا ما نستخدم تسميات مبتذلة للقيادة الجيدة مثل أن نصف القيادة بـ “صاحب رؤية”، ومع ذلك فإن الحقيقة هي أن العديد من الحالمين قد يكون لديهم أفكار تبدو مجنونة تمامًا للآخرين، وهذا لأن الأفكار الجيدة هي تلك التي تتغير جذريًا أو تتحدى افتراضات معينة، مما يجعل من الصعب على الآخرين رؤية قيمتها قبل النتائج المثبتة. غالبًا ما يكون من السهل على الآخرين تحديد الفكرة التي تبدو جيدة وسهلة التنفيذ. هذا يعني المزيد من المنافسة. الهدف هو تحديد الأفكار الجيدة التي تبدو مجنونة أو “سيئة” للآخرين ، أو حتى لنفسك ، ولكن في الواقع يمكنك الاستفادة من حل مشكلة حقيقية

تتـوفر الفرص عند ملاحظـة التغييـرات او خلقها

تنشأ المواقف عندما يحدث امر معين كأن يأتي سائق جديد أو يحدث تغيير تم إنشاؤه أو ملاحظته فيمكن للناس تحويل الموارد إلى ربح محتمل، هذا يعني أن الفرص محددة زمنيًا أيضًا، وتوجد طريقة واحدة لتتبع كيفية استخدام المواقف لإحداث فرص للعمل على المشاريع وتتبع ماضي الأعمال الحالية لملاحظة الوضع او المستوى الذي تم التوصل اليه.
فبعض الافكار قوية كأمازون أو جوجل مدعومة بظهور الإنترنت، اما موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك فقد جاء بعد ظهور الشبكات الاجتماعية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وكل هذه تعد افكار وموارد لخلق فرص جديدة يمكن ان تكون ناجحة.

ولكن لا تقيد فكرك فقط في الأشياء العالمية التي يتحدث عنها الجميع! فكِّر محليًا أيضًا فمثلاً خدمات الدفع عبر الهاتف المحمول منتشرة حاليًا في العراق، حاول ان ترى ما هي الفرص التي يجلبها هذا الانتشار؟ كيف يمكن تحويل هذا المورد والاتجاه إلى خدمات وعروض مربحة وفكرة جديدة والتي تخلق أيضًا قيمة جديدة؟

يتم خلق الفرص عندما تنظر في اتجاهات وافكار يتم تجاهلها في السوق

شيئاً فشيئاً سنرى ان المزيد من الناس في العراق يستبدلون محافظهم بهواتفهم او بطاقاتهم عند إجراء المعاملات التجارية او عند الدفع، كما سيستخدم المزيد والمزيد منهم مساحات العمل المشتركة للعمل بشكل اريح واقل تكلفة، فالأشياء في العراق مثل البلدان الأخرى تتغير و سيحاول معظم رواد الأعمال التكيف مع هذه التغيرات والتطورات في سلوك المستهلك أو التكنولوجيا.

RanooHiwa opportunity
Ranoo Hiwaa, Bina app

 ما يمكن أن يفعله رواد الأعمال لتجنب المشاركة في أسواق أكثر تشبعًا هو العمل بشكل استراتيجي لاستغلال مزاياهم الفريدة، سواء المعرفة أو المعلومات أو الموارد غير المالية، وأحد الأمثلة المفضلة لدينا هو تطبيق Bina من Ranoo Hiwa. بصفتها مهندسة مدنية لديها خبرة في العمل في هذا المجال، كانت تدرك جيدًا العوائق اليومية المرتبطة بنقص المعلومات التي يمكن الوصول إليها حول مكان العثور على العمال المهرة والموارد التي هي بحاجة اليها، حيث استفادت منصتها الرقمية ، Bina ، من معرفتها بالسوق الهندسي والتحديات في هذا المجال من خلال توفير وسائل سريعة وسهلة لأصحاب العمل والعمال المهرة للعثور على بعضهم البعض

قد تتضمن بعض المجالات الواضحة حاجة ناشئة مثل ظهور التعلم الإلكتروني بعد انقطاع الدوام الفعلي في المدارس والفصول الدراسية بالجامعة بسبب الوباء، أو تصميمات الحلول التي تم استخدامها في الماضي لحل مشاكل مماثلة في الوقت الحالي، وهي حالة رائعة، لكن المشكلة هي أنها أصبحت مزدحمة تدريجياً مع فرصة ضئيلة لإضافة قيمة للمستخدم النهائي فعندما تصبح الأسواق مزدحمة في اتجاهات معينة فإن الأمر يتطلب ميزة تنافسية أكبر للحصول على التمويل وإقناع المستثمرين وأصحاب المصلحة بأنك متميز 

بدلاً من ذلك يمكن لرجال الأعمال أيضًا البحث عن امور غير متوقعة، شيء تلاحظه أو تكتشفه وهو أمر كان بعيد كل البعد عن الحدوث مثال على ذلك اليوم هو الطلب المقيد على السفر الجوي في أوروبا لانه كان يصعب على الجميع تصور هذه الاحداث.

الطلب المقيد هو عندما يرتفع المنتج بشكل سريع على سبيل المثال، إذا كان الطلب على منتج ما منخفضًا ثم قفز فجأة وظل مرتفعًا فقد يكون ذلك بسبب الطلب المقيد، قد يحدث هذا بعد الركود بسبب زيادة الإنفاق مع تعافي الاقتصاد، اضطر الناس إلى قضاء الكثير من الوقت في الحجر حتى بدون اللقاء باصدقائهم الى حين نهاية Covid-19 ، و سيستأنف الناس السفر تدريجيًا وسيريد بعضهم تعويض الوقت الضائع ، حتى لو كان هذا يعني أن يتم حبسهم مرة أخرى في المنزل عندما يعودون

​​

تكوين الفرص وخلقها يعتمد على اعادة صياغة المشكلة وملاحظة مساحتها

تقدم العديد من الأفكار حلولًا دقيقة لكن معظمها يفشل في معالجة المشكلة الحقيقية، حيث تعتمد عملية خلق فرصة لتقديم الحلول من خلال العمل الريادي بشكل كبير على “مساحة المشكلة” ، أو مدى معرفتك بجمهورك المستهدف، ونقاط الضعف والعوائق الرئيسية التي يواجهونها، هذا يعني أن الفرصة الجيدة لحل مشكلات الشركات الناشئة تعتمد على كيفية تأطير المشكلة، فقد يكون الحل الخاص بك رائعًا، وقد تستفيد من بعض التقنيات الداعمة ويكون لديك بعض الاساسيات الفعالة لحل المشكلة لكنك لن تحقق أفضل النتائج أبدًا، خصوصاً إذا كانت معالجة المشكلة بصورة خاطئة، يجب أن يكون التفكير بعناية في مساحة المشكلة الخاصة بك وكيفية تصميم مساحة الحل الخاصة بها.

من الأمثلة الكلاسيكية على ذلك “مشكلة المصعد البطيء” من كتاب توماس ويديل ويدلسبورج حول حل المشكلات الحقيقية، حييشتكي مستأجرو مبنى إداري من المصعد بشكل يومي، على انه قديم انه بطئ إنهم يضيعون الكثير من الوقت في انتظار وصوله إلى أرضياتهم، ليس ذلك فحسب فعند وصوله يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للوصول إلى الطابق الخاص بك بسبب عدد المرات التي يتوقف فيها في كل طابق ليقفز فيه الناس أو ينزلون منه، الفكرة ان معظم الناس يجدون او يتعرفون على الحلول بسرعة فـ : استبدل المصعد أو ركِّب له محركًا أفضل كي يعمل بشكل اسرع! هذه اقتراحات رائعة ، إذا تم تأطير المشكلة ببساطة: المصعد بطيء 

elevator problem

في ذات الوقت تعني هذه الحلول الحاجة إلى ميزانيات ضخمة ومن المحتمل أن تستغرق وقتًا طويلاً لحل المشكلة، ولكن عندما يتم إعادة صياغة المشكلة فإن مساحة الحل تكون أبسط بكثير، ضع مرايا بجانب المصعد واقترح مدير مبنى آخر، أثبت هذا الإجراء البسيط فعاليته الرائعة في تقليل الشكاوى لأن الناس يميلون إلى فقدان مسار الوقت عندما يُمنحون شيئًا رائعًا للنظر إليه مثل أنفسهم، هذا المثال بسيط ولكنه رائع لأنه لا يحل المشكلة الأصلية، فهو لم يجعل المصعد أسرع وبدلاً من ذلك يقترح فهماً مختلفاً للمشكلة!

reframing the problem

وتوضح الإصدارات الأخرى من مشكلة المصعد البطيء كيف قام مديرو المباني في بعض البلدان ببناء خوارزميات تحدد المصعد الذي سيأخذك من بين المصاعد الستة البطيئة، عن طريق طلب الأرضية الخاصة بك من الخارج في الردهة، هذا يعني توقفات أقل للمصعد لأن كل أولئك الذين يذهبون إلى الطوابق الفردية أو الزوجية يكونون قد صعدوا في المصاعد الخاصة بهم مع تنهدات أقل إحباطًا وشتمًا في الطريق، مرة أخرى لا توجد مصاعد أسرع ولكن تغيير أبسط في الخوارزمية!

إذن في المرة القادمة التي تفكر فيها في حل مشكلة ما تجنب القفز إلى الحلول، و خذ وقتك في فهم المشكلة أولاً فإن هذا سيؤتي ثماره حتماً، كما يتضمن ذلك توضيح المشكلة بشكل اعمق والتشكيك بشكل نقدي في ما فاتك والاقتراب من نقاط الضعف التي يعاني منها عميلك المستهدف، وسنوافيك بالمزيد عن موضوع نقاط الضعف في مقال قادم ان شا الله.

شكر خاص وامتنان خالص للدكتورة Nettra Pan ، باحثة ومعلمة ريادة الأعمال ، لمساعدتها في تقديم المدخلات والأفكار لهذه السلسلة!

Soroor Musawi

Related posts

Leave a comment

Your email address will not be published.

© 2021 Iraqi Innovators. All rights reserved