تبرع

نحن لا نقدم الهدايا نحن نبني الصناعة الرقمية

خطتنا لثلاث سنوات القادمة

لدينا الطموح والشغف اللازم في عملنا.  حيث يتمحور جوهر وصميم عملنا في دعم وتمكين المجتمع العراقي والاصوات العراقية.  ساعدنا في 

تحويل ذلك إلى واقع.

برامج الكتابة الرقمية في ستة مدن بحلول عام 2022

$200,000

سنجري برامج في كل من النجف وكربلاء والبصرة والموصل وبغداد وأربيل. نحن نصل إلى المدن التي لا تتلقى عادةً التمويل والدعم من القطاع العام.

التسريع في أداء عمل الشركات الناشئة في النجف بحلول عام 2021

$50,000

يحتاج رواد الأعمال في جنوب العراق إلى دعم لتوسيع نطاق أعمالهم. لا توجد حاليًا حاضنات أو مسرعات للشركات الناشئة في النجف وحولها من المدن. نأمل في تغيير ذلك.

مساحة العمل المشتركة للنساء بحلول عام 2022

$190,000

لزيادة عدد النساء في قطاع التكنولوجيا في العراق ، فإنهن بحاجة إلى مساحة آمنة تلبي متطلبات الثقافة العامة حتى يتمكن من إطلاق أعمالهن التجارية ، والتعرف على أشخاص متشابهين في التفكير والعمل الجيد.

نحن نبحث عن مدربين وبناة للخطة التدريسية للكتابة الرقمية راسلنا على [email protected]

لماذا تتبرع؟

تأتي المهارات الرقمية في مجموعة متنوعة من الأشكال ، من الترميز إلى إدارة المنتجات.

  لا توجد حاليا برامج في العراق تركز على الكتابة الرقمية ، ولكن هناك آلاف من خريجي العلوم الإنسانية الذين لا يستطيعون العثور على عمل.

  من خلال تعليم المهارات الرقمية ، نقوم بتمكين الناس للعمل في صناعة رقمية مزدهرة.

 يمثل العثور على كتاب مؤهلين في العراق باللغتين الإنجليزية والعربية تحديًا كبيرًا.  تعتمد العديد من الشركات المحلية على التوظيف عن بعد لملء هذه الفجوة ، أو قضاء ستة أشهر في التدريب.

من خلال إنشاء مجموعة من المواهب ، لا يمكننا فقط توفير الفرص للمواهب المحلية ولكن أيضًا مساعدة الأعمال التجارية في العثور على الأشخاص المناسبين لتحسين تسويقهم وزيادة التحويلات وإجراء التوعية الدولية.

 

 تلهم الكلمات وتؤثر مع انتقال جيلنا من ثورة الطباعة إلى النسخ الرقمي.  لكي يتحرك العراق إلى الأمام ، يجب علينا تجاوز قصص الحرب والتركيز على قصص النجاح والازدهار.

  نعالج هذا من خلال منصتنا والدورات التدريبية.

  نحن نمكن الكتاب العراقيين من توليد المحتوى وتوثيق المستقبل بكلماتهم.

إن الفوائد الاقتصادية لبناء تكنولوجيا وصناعة إبداعية لا تعد ولا تحصى.  هذه الصناعات تتيح قدر كبير من الفرص للأفراد والشركات والدول.

نترك وراءنا إرثا طويل الأمد سيفيد العراق لأجيال.

لن يتمكن خريجو برنامج الكتابة الرقمية لدينا من الحصول على وظيفة محليًا فحسب ، بل سيكون لديهم أيضًا فرصة أفضل في العمل عن بُعد مع العملاء الدوليين.

حيث يوجد طلب كبير على الكتابة الرقمية  اليوم ، ويمكن ايضا للخريجين بدء أعمالهم التجارية الخاصة.

على مدى خمس سنوات ، ستساهم كل مجموعة مؤلفة من 15 كاتبًا في برنامج الكتابة الرقمية لدينا في الناتج المحلي الإجمالي للعراق بما يصل إلى 4 ملايين دولار.

سيتمكن رواد الاعمال من المساهمة بشكل اكبر.

  علينا أن نفكر على المدى الطويل في تأثيرنا والدور الذي نقدمه في العراق.

Select your currency
USD دولار أمريكي
0